وزيرة خارجية كندا تزور واشنطن لمناقشة ملف نافتا

وزيرة خارجية كندا تزور واشنطن لمناقشة ملف نافتا
| بواسطة : Mohammed T Ola | بتاريخ 15 مايو, 2017

اعلنت كريستيا فريلاند وزيرة الخارجية الكندية انه ستقوم بزيارة العاصمة الامريكية واشنطن غدا الثلاثاء للقاء وزير التجارة الاميركي ويلبور روس من اجل التباحث معه في ملف اعادة التفاوض على اتفاقية التبادل الحر لأمريكا الشمالية نافتا.

فيما ستصل كريستيا وزيرة الخارجية الكندية يوم الاثنين الى العاصمة الامريكية واشنطن في زيارة مستمرة لمدة يومين وسوف تلتقي نظيرها الامريكي وزير الخارجية ريكس تيلرسون، ويرافقها في زيارتها وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان الذي سوف يلتقى نظيره الاميركي جيمس ماتيس.

هذه اللقاءات تاتي قبيل الاجتماع الذي تم اقراره في بروكسل لدول حلف شمال الاطلسي حيث سيتعقبه قمة مجموعة الدول الصناعية السبع في ايطاليا.

فيما توعد الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب بالغاء اتفاقية نافتا التجارية التي تجمع بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك ولكنه وافق في نهاية ابريل الماضي على اعادة التفاوض على هذه الاتفاقية السارية منذ عام 1994 بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

فيما لم تقم الحكومة الاميركية بالتبليغ رسميا للكونغرس الامريكي عزمها القيام باعادة التفويض على هذه الاتفاقية، وعند القيام بذلك، وستكون امام البرلمانيين الاميركيين مهلة 90 يوما للنظر في طلب الحكومة ومن ثم ابلاغ الطرفين الكندي والمكسيكي بذلك، بعدها يمكن ان تبدا المفاوضات رسميا بين الحكومات الثلاث.

فيما تاتي هذه الزيارة لوزيرة الخارجية الكندية والتي تم تكليفها بملف اعادة التفاوض على نافتا الى الولايات المتحدة الامريكية بعدما تم تثبيت مجلس الشيوخ الاميركي الخميس روبرت لايترز في المنصب الخاص لتمثيل الرئيس ترامب في الشؤون التجارية .وسيتولى لايتزر كل المفاوضات التجارية الأميركية بما في ذلك إعادة التفاوض على نافتا.

الجدير بالذكر ان اتفاقية نافتا هي اتفاقية تجارية بين الولايات المتحدة الامريكية وكندا والمكسيك تضمنت انشاء منطقة تجارية حرة غرد النص عبر تويتر بين الدولا الثلاثة وتعد من اكبر التكتلات التجارية في العالم، وقد بدات التنفيذ بها عام 1994، وعادت للاضواء بعدما هدد الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالخروج منها او اعادة التفاوض بشأنها.

تهدف اتفاقية نافتا إلى إقامة منطقة للتجارة الحرة فيما بينها وإزالة الحواجز الجمركية ورفع القيود الضريبية وفتح الباب أمام الحركة التجارية بين بلدان أميركا الشمالية الثلاثة، لزيادة النمو وتقوية التبادل التجاري بينها مما يؤدي في النهاية لخلق أكبر منطقة استهلاكية تستفيد من إيجابيات وفرص حرية التجارة.

كما تهدف أيضا إلى مساعدة أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة عبر تخفيض التكاليف وتسهيل عمليات البيع والشراء، وإزالة الحواجز التجارية وإلغاء الرسوم بين الدول الثلاث عن نحو تسعة آلاف سلعة خلال 15 عاما، وتسهيل حركة عبور التجارة بين البلدان المؤسسة لها.

وزيرة خارجية كندا تزور واشنطن لمناقشة ملف نافتا