بعد تطهير “الموصل”.. تلعفر والشرقاط دُر وجهة الجيش العراقي

بعد تطهير “الموصل”.. تلعفر والشرقاط دُر وجهة الجيش العراقي
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 9 يوليو, 2017

مؤخراً وبعد إعلان القوات العراقية العسكرية عن سيطرتها الكاملة على المدينة القديمة العراقية في الجانب الايمن من مدينة الموصل، وحديثها عن امتار قليلة جداً تفصل عن الاعلان الرسمي لنهاية تلك المعركة التي استمرت لقرابة تسعة اشهر، أكدت مصادر عسكرية أن البوصلة لمعارك التحرير سوف تتجه نحو بلدتي تلعفر الواقعة من الغرب للموصل، والشرقاط الواصعة في الشمال لمحافظة صلاح الدين، وهي تلك المحاذية للحدود الجنوبية لمدينة الموصل.

هذا وأكدت القوات العراقية العسكرية يوم أمس السبت، سيطرتها الكاملة على المدينة القديمة العراقية للموصل بإستثناء بعض الامتار التي لم تحرر بعد بسبب انتشار اعداد من قناصي التنظيم المتطرف “داعش”.

فيما أشار المتحدث بإسم قيادة “العمليات العسكرية العراقية المشتركة”، العميد الركن يحيى رسول، في تصريح صحفي وسائل الإعلام المحلية، إلى وجود إنهيار واضح في صفوف “داعش” في الجهة الغربية لمدينة الموصل، لافتاً إلى مبادرة القوات العراقية بعترسة وإفشال محاولة التسلل لعدد من عناصر التنظيم المتشدد بإتجاه الساحل الأيسر عن طريق عبور نهر دجلة.

وأشار المتحدث ذاته إلى قيام القوات العسكرية المشتركة بمعالجة ما بقي من أهداف للتنظيم المتطرف، وبعد إعلانها كامل السيطرة على المدينة القديمة، والتي تقع في الساحل الأيمن لمدينة الموصل، تحاول بلا شك القوات العراقية الوصول مباشرة إلى الضفة الغربية من نهر دجلة، الفاصل للساحل الأيمن للمدينة عن الساحل الأيسر.

وتناقلت مصادر إخبارية من قلب مدينة الموصل مساء امس عن التطهير الكامل للمدينة من تنظيم الدولة الإسلامية بعد صولات عديدة وجولات مريرة من المحاولات لدحر تلك الجماعات من الموصل، وقالت مصادر عربية أن ما تبقى من جماعات داعش قامت بتفجير نفسها على أن يتم إعتقالها أو قتلها بأيدي عراقية أو من خلال الجيش العسكري المشترك.

بعد تطهير “الموصل”.. تلعفر والشرقاط دُر وجهة الجيش العراقي