تحرير الموصل وتداعيات الإشتباك بين الجيش العراقي وعناصر داعش

تحرير الموصل وتداعيات الإشتباك بين الجيش العراقي وعناصر داعش
| بواسطة : Hassan Dahlan | بتاريخ 3 يوليو, 2017

تسعى قوات الجيش العراقي منذ بداية حملة تحرير مدن العراق من قبضة بما يعرف بسم تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى فرض سيطرتها على عدد من المدن التي نجحة فعلا في تحريرها وإعادتها إلى أحظان الوطن العراقي.

إلى أن تداعيات هذه العمليات العسكرية والإشتباكات جائة كارثية على المدن والقرى العراقية، كما أنها كانت بمثابة الإعصار الذي لايخلف إلى الدمار والموت خلفه، خاصة على المواطنين الذين كانت تستخدمهم داعش كدروع بشرية من أجل حماية نفسها من هجمات القوات العراقية.

كما وتمكنت القوات العراقية من تحرير العدي من المدن والقرى العراقية وإجلاء سكانها الذين تمكنو من البقاء على قيد الحياة بعدما تعرضو له.

وتأتي خاتمة هذه الحرب على الإرهاب وداعش في الموصل التي كان يستخدمها أفراد تنظيم الدولة الإسلامية كمعقل لهم وهي من أكثر المناطق التي كانت تعج بمقاتلي داعش، حيث دارت حرب شرسة بين قوات الجيش العراقي النظامية و أفراد تنظيم داعش، مما خلف الدمار والموت في الموصل بأكملها.

وكانت كثافة النيرات والسواريق وقذائف الطائرات تنهال على الموصل لتسحق الحجر والبشر، وما نراه اليم في الموصل هو الدمار والشوارع الخاوية التي دمرها الجيش العراقي في محالة دحر أفراد انظيم الدولة الإسلامية الذين كانو يستخدمون نظام حرب العصابات ضد قوات الجيش العراقي النظامية التي تعاني نقصا في الخبرات والتدريب والعديد من المشاكل التي يعاني منها الجيش العراقي، حيث كانو يستخدمون كثافة النيرات من أجل دحر عصابات تنظيم الدولة الذين تمكنو من المدينة حيث كان من الصعب على القوات النظامية دحرهم بالطرق المعتادة.

ولا تزال القوات العراقية تواصل تقدمها من أجل تطهير كامل الموصل وستعادتها كاملة.

تحرير الموصل وتداعيات الإشتباك بين الجيش العراقي وعناصر داعش