السياسات الأمريكية المتجددة وكبش الفداء المرتقب

السياسات الأمريكية المتجددة وكبش الفداء المرتقب
| بواسطة : Hassan Dahlan | بتاريخ 3 يوليو, 2017

إن السياسات الأمريكية على مدار السنوات الماضية تتخذ شكلا غير معروف المعالم بالنسبة للعديد من السياسيين أو صانعي القرار في العالم.

ففي ضل ما نراه من تغيرات في العالم العربي والعالم الغربي من تغيرات سياسية وإقليمية غير مفهومة المعالم أو الدوافع أحيانا ليس إلى نتائج لسياسات أمريكية متجددة من أجل فرض هيمنتها على المنطقة العربية والعالم إن أمكنهاذلك.

فنرا السياسات الأمريكية خلال المئة عام الماضية كانت تلوح بسياسة العصا والجزة حيث كانت تخير تقدم الدعم المادي والمعنوي إذا ما تم الإستجابة لمطالبها، في المقابل كانت تفرض الحرب والعقوبات إذا ما قام أحدهم برفض سياساتها ورغباتها.

إلى أن كل هذا قد تغير الأن فهي تستخدم سياسة كبش الفداء كما حصل في أفغانستان حينما قدمت بن لادن كبش فداء للقضاء على الإرهاب الذي هو نتاج صناعة المخابرات الأمريكية، وكما حدث في العراق أيضاً، وأخر كبش فداء تم التضحية به هو قطر الحليف الإستراتيجي لأمريكا وإسرائيل وبعض الدول الأخرى.

حيث قامت الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا بالتضحية بقطر كحليف إستراتيجي على الأرض العربية و في منطقة الخليج بعدما كانت قطر هي الذراع التي تضرب بها أمريكا في الدول العربية والغربية أحياناً إلى أن مصالح الولايات المتحدة تعارضة مع المصالح القطرية في المنطقة إضافة إلى محاولة الغرب التملص من مسؤوليته عن إنشاء دائع و تدعيم الإرهاب بالتدريب والسلاح والمعلومات، وهذا ما جاء على لسان وزير خارجية قطع حينما قال في أحد تصريحاته إنه أصغر حلقة من حلقات دعم الإرهاب والتي كان يقصد فيها الذين نشؤو داعش والجماعات الإسلامية.

من هنا نرى أن الولايات المتحدة تعمل على فرض هيمنتها ونفوذها في المنطقة بشتى الطرق المباحة والغير مباحة من أجل تحقيق مأربها في السيطرة والهيمنة على العالم العرب وثرواته.

السياسات الأمريكية المتجددة وكبش الفداء المرتقب