الدوحة تسحب سفرائها من دول الجوار

الدوحة تسحب سفرائها من دول الجوار
| بواسطة : Rami Najjar | بتاريخ 24 مايو, 2017

ذكرت مصادر مطلعة صباح اليوم الأربعاء أنباء حول قيام دولة قطر بسحب بعض من سفرائها في الدول العربية ومنها المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، ومن مملكة البحرين، ومن دولة الكويت، والامارات العربية، وجاء ذلك بعدما صرح الشيخ تميم بن حمد ال ثاني امير قطر بتصريح شدد فيه على العلاقة بلاده القوية مع الولايات المتحدة الأمريكية، رغم ما سماه التوجهات الغير ايجابية للادارة الامريكية الحالية.

وفي سياق متصل قالت الوكالة القطرية للانباء: “أفادت أن قطر طلبت سحب سفراءها من 5 بلاد عربية، هي: السعودية ومصر والكويت والبحرين والإمارات، لتعود بعدها وتفيد بأن الموقع تعرض للقرصنة”.

وقال من جانبه وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن ال ثاني إنه: “لم يقل سحب أو طرد السفراء وإن تصريحه أخرج من سياقه”.

بينما جاء هذا التضارب على خلفية تصريحات الشيخ تميم بن حمد ال ثاني امير قطر، خلال تخريج الدفعة الثامنة من مجندي الخدمة الوطنية في ميدان معسكر الشمال.

وفي ذات السياق صرح الشيخ تميم بن حمد قائلا: “لا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب، لأنه صنف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس و حزب الله “.

وشدد ان قطر نجحت في بناء علاقات قوية مع الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الإيرانية، ولفت الي ان ايران تمثل ثقل اقليمي واسلامي لا يمكن خفض الأبصار عنه، وليس من الحكمة التصعيد معها بالاخص انها قوى كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ما تحرص قطر عليه من اجل استقرار الدول المجاورة.

وطالب من جانبه كلا من جمهورية مصر العربية والامارات العربية المتحدة، والبحرين الى مراجعة مواقفهم المناهضة لقطر، ووقف سيل الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة، مؤكدا ان قطر لا تتدخل بشؤون اي دولة مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه.

وأشار في حديثة قائلا: “قاعدة العديد مع أنها تمثل حصانة لقطر من أطماع بعض الدول المجاورة، إلا أنها هي الفرصة الوحيدة لأميركا لامتلاك النفوذ العسكري بالمنطقة، في تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره”.
وأضاف الي ان قطر تود المساهمة في تحقيق السلام العادل بين حماس الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني و إسرائيل، بحكمم التواصل المستمر مع الطرفين، فليس لقطر أعداء بحكم سياستها المرنة.

الدوحة تسحب سفرائها من دول الجوار