الكشف عن منفذ تفجيرات مانشستر

الكشف عن منفذ تفجيرات مانشستر
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 23 مايو, 2017

رويداً رويداً تزداد وتيرة المخاوف من تفجيرات أخرى على أعقاب تفجيرات مانشستر، في هذا السياق تنبى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” المتطرف، اليوم، الهجوم على قاعة الحفلات بمدينة المانشستر البريطانية، لكنه ذكر عدة روايات أخرى بشأن تنفيذ الهجوم المدوي، حيث أوضح التننظيم في بيان حصري منسوب له أن الهجوم الأخير تم تنفيذه عبر عنصر جديد ينتمي لداعش قد قام بوضع عبوات ناسفة كبيرة في قاعة آرينا للحفلات الصاخبة، وكانت المعلومات في البداية رجحت أن يكون الإعتداء ناجم عن هجوم إنتحاري، في حين قالت الشرطة البريطانية إن المهاجم قتل فوراً لحظة تفجير عبوة.

واللافت في الأمر أن بيان داعش الذي تبنى به الهجوم، لم يذكر أي معلومات خاصة عن المهاجم أو حتى عن كنيته كما دأب في بيانات وسجلات تبنى الهجمات السابقة، في حين قالت رئيس الوزراء البريطانية، السيد تيريزا ماي اليوم إن الأجهزة الأمنية والعسكرية تعتقد أنها تعرف الهوية لمنفذ الهجوم في مدينة مانشستر، لكنهم لن يكشفوا الآن عن اسمه في الوقت الجاري، واعتبرت رئيس الوزراء، وفي مؤتمر صحفي عقب الاجتماع للجنة الطوارئ الوزارية، أن مدينة مانشستر وقعت ضحية سهلة لهجوم إرهابي بلا رحمة ولا شفقة.

واستدركت ماي، أمام المقر الرئاسي الوزراء، إن السلطات ليست على مقدرة من الإعلان عن هوية المهاجم الآن، وأضافت أنه نفذ الهجوم هذا بمفرده ولكن لم يتضح بتاتاً بعد ما إذا كان آخرون قد ساعدوه في التخطيط له من عدم ذلك، ووصفت الهجوم على قاعة الحفلات في مانشستر والذي أودى بحياة ما لا يقل عن 22 شخصاً، بينهم أطفال، بأنه واحداً من “أسوأ وأقذر أنواع الإرهاب الذي شهدته المملكة المتحدة”.

ومن جانب آخر وبالتزامن مع إحياء ذكرى الحادث الإرهابي الجنوني في بروكسل، كان قد ضج البرلمان البريطاني بالهجوم العنيف، من خلال العملية الإرهابية الجديدة، استخدم فيها عمليات الطعن والدهس، والتي أودت بحياة ما لا يقل عن 5 أشخاص فضلًا عن الأعداد الكبيرة للجرحى والتي بلغت 40 جريحاً، ولا تزال الاستخبارات البلجيكية تحقق في ذاك الحادث الذي وصف بأنه الأكثر دموية في القرن الواحد والعشرين حسب المصدر.

الكشف عن منفذ تفجيرات مانشستر