الجيش العراقي يطهر مناطق في الموصل

الجيش العراقي يطهر مناطق في الموصل
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 14 مايو, 2017

لا تزال المهارك ضارية في منطقة الموصل العراقية والتي افصحت المجال عن وجود عدة احياء سكانية كانت لا تزال ترضخ تحت إمرة وقيادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، ومؤخراً أعلنت قيادة العمليات والتي تختص بالشأن العسكري تحت اسم “قادمون يا نينوى”، أن قوات أمنية خاصة شرعت فجر هذا اليوم، بإقتحام ما لا يقل عن أربعة أحياء في الجانب الغربي من مدينة الموصل العراقية لاستعادتها بالكامل من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والمعروفة بإسم “داعش”.

حيث قال قائد العمليات المركزية الفريق الركن العبد أمير رشيد يار الله، ببيان نقلته خلية الاعلام الحربي، يوم الأحد الموافق (14 من شهر أيار 2017)، بأن “قوات جهاز المكافحة للإرهاب شرعت ومنذ فجر اليوم، بإقتحام حي العريبي وحي الرفاعي في غرب الموصل واستطاعت في تلك اللحظات تدمير تحصينات العدو، التقدم مستمر حتى هذه الحظة”.

وتابع قائد العمليات المركزية الفريق الركن العبد أمير رشيد يار الله أن “القوات المخولة للرد السريع مع اللواء صاحب الرابع والثلاثين من الفرقة المدرعة العسكرية التاسعة”، ومن جهة أخرى، فقد قامت تلك القوات بإقتحام حي الإقتصاديين والجزء الجنوبي كذلك من حي رقم 17 تموز، وإستطاعت القوات العسكرية من التدمير والعبور عبر خطوط الدفاعات للعدو، والتقدم حتى هذه اللحظة مستمرة، مضيفاً أن القوات في الفرقة المدرعة العسكرية التاسعة قد اقتحمت الجزء الشمالي من حي 17 تموز، وقد دمرت خطوط دفاعه الاولى والتقدم مستمرعلى حد ما أفادت به المصادر، وقد استعادت القوات العسكرية والأمنية، أمس منطقة الهرمات الثالثة وكذلك حاوي الكنيسة بالكامل في الغرب من الموصل، من سيطرة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

الجدير ذكره أن القوات الأمنية المشتركة والمدعومة من قوات التحالف الدولي وبمشاركة عناصر الحشد الشعبي، في تاريخ 19 من شهر شباط الماضي من هذا العام ، عملية عسكرية كبيرة لإستعادة الجانب الغربي من مدينة الموصل العراقية لإخراج عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والمعروفة بإسم تنظيم داعش من آخر معقل يخصه في العراق، وذلك بعد الإنتهاء الفعلي من إستعادة الجانب الشرقي بالكامل في تاريخ 24 من شهر كانون الثاني الماضي من ذات العام.

وعلى ناصية الأحداث المخيفة والمرعبة في مدينة الموصل يبقى التساؤل قائماً حتى تتكشف التفاصيل أكثر، ياتي هذا خلال الضمور والإنفراج المستمر للحرب في البلاد، وقد ظهر في الآونة الأخيرة جماعات مرتزقة كردية تحارب في مدينة الموصل إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

الجيش العراقي يطهر مناطق في الموصل