مطالبات بتعديل مواقيت الصلاة غداة رمضان

مطالبات بتعديل مواقيت الصلاة غداة رمضان
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 22 مايو, 2017

تجدد الحديث المباشر عن توقيت صلاة الفجر المقبلة، بعدما هدأ هذا التساؤل لفترة طويلة، حيث تقدم الداعية السلفي الموالي لجماعة الإخوان المسلمين، بدعوى قضائية عليا تطالب بتأخيرها عن موعدها لمدة نصف ساعة كاملة، فيما انتقد داعية أزهر هذا الأمر، وخاصة أن مراكز الإفتاء قد حسمت هذا الجدل المثار منذ فترة طويلة للغاية، وأن موعد الصلاة صحيح، مشيرًا إلى أن التحدث في هذا الشأن يشتت المواطنين والمسلمين في أمور خاصة بعبادتهم لرب العزة.

وفي بداية الأمر بداية عندما، أقام على سباق المحامي وكيلاً عن الأستاذ عبد الرحمن لطفي عبد الرحمن، وهو الداعية السلفي الموالي للإخوان، دعوى قضائية عليا أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، والتي تطالب بوقف التنفيذ للقرار السلبي بالإمتناع عن التصحيح لمواقيت الصلاة، وأهمها مواقيت الصلاة للفجر بأن يكون الأذان بعد التوقيت الحالي بنصف ساعة.

في سياق آخر ولكن مع ذات الجانب وعلى بعد أيام من شهر رمضان المبارك، أثار داعية سلفي فتنة صلاة الفجر، زاعماً بقوله أن المصريين المسلمين يصلونه قبل موعده الفعلي، حيث وقال سامح عبد الحميد وهو الداعية السلفي في بيان له: “إنها لكارثة يجب تداركها فوراً قبل شهر رمضان، المصريون المسلمون يُصلون الفجر قبل الموعد الحقيقي له”.

كما وأضاف بانه أخيرًا أكدتْ الهيئة المساحة المطالب السلفيين بالتعديل لميقات أذان الفجر، حيث وأن التوقيت الحالي لأذان الفجر غير سليم، وقد طالبنا بتأخير لوقت الأذان في النتيجة حتى يتم تصحيح صلاة الناس.

حيث وأضاف بأن الفجر في مصر يُؤذن قبل وقته الحقيقي بحوالي عشرين دقيقة كاملة، وللدكتور أحمد يحيي الشيخ بحث أكاديمي أثبت فيه خطأ التوقيت الحالي لأذان الفجر الأول والثاني، ونقل فيه عن العلماء بالشرع وعلماء الفلك وكذلك كلام شيخ الأزهر جاد الحق في خطأ التوقيت الحالي لأذان الفجر.

يذكر أنه وفي كل عام وفي كل موسم لشهر رمضان المبارك يتم نشعر العديد من الأقوال التي من شانها أن تشير البلبلة او ما شابه وهو ما يرفضه المجتمع المسلم جملة وتفصيلاً، ويبدوا اننا أمام مجموعة من الفتاوي الجديدة والتي نطالب الأزهر الشريف من توضيحها بشكل سريع وكامل.

مطالبات بتعديل مواقيت الصلاة غداة رمضان