ترامب : ايران تسلح وتمول الارهابيين والميليشيات

ترامب : ايران تسلح وتمول الارهابيين والميليشيات
| بواسطة : Mohammed T Ola | بتاريخ 21 مايو, 2017

قال الرئيس الامريكي دونالد ترامب اليوم في القمة العربية والاسلامية والامريكية، ان الجمهورية الايرانية تمول وتسلح الارهابيين والميليشيات وتدربهم، وان ايران اشعلت نزاعات طائفية، جعلت من النظام مزعزعا وغير مستقر في لبنان والعراق واليمن.

وان التدخلات اليمنية التي تزعزع الاستقرار اصبحت واضحة بشكل كبير في سوريا، حيث ان الاسد ونظامه يرتكبون ابشع الجرائم بحق شعبهم، وانه يجب العمل معا من اجل عزل ايران ومنعها من تمويل التنظيمات الارهابية مؤكدة ان الضحية الابرز للنظام في طهران هو الشعب الايراني.

هذا وقال ترامب في كلمته للقمة الامريكية العربية الاسلامية المنطلقة من العاصمة السعودية الرياض اليوم الاحد، ويخاطب فيها العالم العربي والاسلامي، بعد شكره للمملكة العربية السعودية على الضيافة الرائعة منذ لحظة الوصول وقال:”اليوم نبدأ فصلا جديدا في الشراكة مع السعودية” واضاف رسالة صداقة وامل وحب باسم الشعب الامريكي، وقال ايضا مخاطبا الزعماء الخمس وخمسون انه يهدف لاقامة تحالف يقضي على التطرف بشكل كامل، ويهدف الى السلام والامن والازدهار في المنطقة العربية وبقية انحاء العالم.

هذا ونوه ترامب بان المستقبل الافضل للشرق الاوسط يعتمد على طرد الارهابيين منه، مؤكدا ان المملكة والتحالف الاقليمي قاموا بعمل كبير ضد المتمردين في اليمن، ويجب ان تقوم الدول الاسلامية بعدم السماح للارهابيين بان يجدوا ملاذا امنا.

وقال ترمب: “ملتزمون بتعديل استراتيجيتنا لمواجهة أخطار الإرهاب، ويجب أن نعمل على قطع مصادر التمويل للتنظيمات الإرهابية، وأشار إلى حزب الله بكونه إحدى المنظمات الإرهابية، مؤكداً أن الدول الإسلامية يجب أن تتحمل المسؤولية الكبرى في هزيمة الإرهاب”، وقال الرئيس الأميركي: “مستعدون للوقوف معكم للبحث عن المصالح المشتركة”، مضيفاً أن هذه القمة ستعلن بداية نهاية من ينشر الإرهاب.

وقد تعهد الرئيس الامريكي تعزيز صداقات الشعب الامريكي وبناء تحالفات جديدة، مشيرا الى ان الاتفاقيات الموقعة مع المملكة سوف تؤمن الاف فرص العمل في البلدين، كما ان اتفاقات التعاون العسكري سوف تساعد الجيش الملكي السعودي على لعب دور اكبر في المنطقة.

واضاف ترامب: ” سوف نقوم بخطوة تاريخية الليلة بافتتاح مركز مكافحة التطرف في الرياض، موجهاً الشكر للملك سلمان على ريادته الرائعة، ومؤكداً أن المركز الجديد يوضح أن المسلمين عليهم الدور الأكبر في محاربة الإرهاب”.

وقال ترمب: “لسنا في معركة بين الأديان، إنما في معركة بين الخير و الشر. فعندما ننظر لضحايا العنف لا ننظر إلى دينهم”، مشيراً إلى أن مسيرة السلام “تبدأ هنا في هذه الأرض المقدسة”، مشيراً إلى أن السعودية وطن لأقدس الأماكن.
وأشار ترمب إلى أن نحو 95% من ضحايا الإرهاب هم من المسلمين، مضيفاً: مستعدون للوقوف معكم للبحث عن مصالح وأمن مشتركة، وعلينا أن نتوحد خلف هدف واحد هو هزم الإرهاب والتطرف، مضيفاً أن حزب الله وحماس وداعش وغيرهم يمارسون نفس الوحشية، ويجب أن يشعر أي مؤمن بالإهانة عندما يقتل إرهابي شخصا باسم الرب. وقال إن “ذبح الأبرياء باسم الدين إهانة لأتباع كل الأديان”.

ترامب : ايران تسلح وتمول الارهابيين والميليشيات