عشرات القتلى بين صفوف الشرطة الافغانية

عشرات القتلى بين صفوف الشرطة الافغانية
| بواسطة : Rami Najjar | بتاريخ 21 مايو, 2017

قالت مصادر إعلامية مطلعة صباح اليوم الاحد ان حوالي عشرين شرطياً أفغانيا قتلوا ا في هجوم دموي وعنيف، وهذا الهجوم طال من ستة مراكز تابعة للشرطة الأفغانية في جنوب شرق افغانستان تبنت من جانبها حركة طالبان، مسؤوليتها عن الهجوم.
وبين حاكم زابل تفاصيل هامة حول الهجوم قائلا:”حوالى الساعة الواحدة من فجر اليوم الاحد شنت مجموعة من طالبان مدججة بالسلاح هجوما منسقا على حواجز الشرطة في منطقة شاه جوي” في الولاية الواقعة بجنوب شرق افغانستان.
واوضح الحاكم ان “الهجوم استمر اربع ساعات”.
وأشار حاكم زابل ايضا “عناصر طالبان شنوا هجمات منسقة في مجموعات على ستة حواجز للشرطة، وتم ارسال تعزيزات على الفور، وقتل عشرون شرطيا خلال المعارك واصيب 15 آخرون”.
ونوهت المصادر الإعلامية ان عناصر الشرطة الذين تعرضوا للهجوم اتصلوا بصحافيين لإبلاغهم بالهجوم لأنهم لم يتمكنوا من الاتصال بمسؤولينهم، وذلك لعد تمكنهم من استخدام وسائل الاتصال المتاحة بعد تدمير شبكات الاتصالات في المكان بفعل الانفجارات.
وأوضح المصدر الي ان القوات الافغانية تعرضت لخسائر فادحة جراء الهجومات المتتالية، والتي يشنها المتمردون، كما ونالت هذه الخسائر من جهاز الشرطة ايضا، وبالتالي تعتبر وزارة الداخلية واحدة من اكثر الوزارات فسادا في البلاد.
هذا وقد أعلنت من جانبها حركة طالبان مسؤوليتها عن هذا الهجوم العنيف الذي طال عدد من المراكز التابعة من الجيش والشرطة الافغانية، ولفتت طالبان ان هذه العملية تندرج في “اطار عملية منصور” وهو هجومهم التقليدي في الربيع الذي تشنه اواخر نيسان (ابريل)، ويذكر اسمه بزعيم الحركة الملا عمر الذي قتل في ايار (مايو) 2016 في هجوم شنته طائرة اميركية بلا طيار في باكستان.

وتوعدت حركة طالبان قائله: “ستستهدف في الدرجة الاولى القوات الاجنبية وبناها التحتية العسكرية والاستخبارات ومرتزقتها المحلييينس، نستهدف العدو ونتحرش به ونقلته او نأسره حتى يتخلى عن آخر مواقعه”.

عشرات القتلى بين صفوف الشرطة الافغانية