ايمانويل ماكرون يستلم مفاتيح السلطة بقصر الإليزيه

ايمانويل ماكرون يستلم مفاتيح السلطة بقصر الإليزيه
| بواسطة : Mohammed T Ola | بتاريخ 14 مايو, 2017

استلم الرئيس الفرنسي المنتخب حديثا لقيادة فرنسا ايمانويل ماكرون مفاتيح السلطة بقصر الاليزيه، بعد قيام الرئيس المنتهية صلاحيته الاشتراكي فرانسوا هولاد بتسليمه مفتاح السلطة، وقد اوضح هولاند بان حفل مراسيم تسليم المهام سوف يجري في ظروف بسيطة وواضحة، معبرا عن السعادة الكبيرة في تسليم السلطة الى ماكرون وقد حظي بقرابة 66.1 في المائة من الاصوات الفرنسية، وليس لمعارض سياسي الامر الذي يسهل الامر على هولاند الرئيس المنتهية صلاحيته .

ويرتقب ان يقوم الرئيس المنتهية صلاحيته هولاند باطلاع الرئيس الجديد ايمانويل ماكرون على جميع الملفات الحساسة، لكي يباشر في عمله فور استلامه التفويض، والتي من ضمنها الملفات العالقة على مستوى الدبلوماسية الفرنسية، والمتعلقة بالاتحاد الاوروبي، هذا وسوف يستهل ماكرون عهدته بقيامه بزيارة اولى له خارج الاراضي الفرنسية الى داخل الفضاء الاوربي، يوم غد الاثنين اي في اليوم الموالي لاستلامه السلطة باتجاه برلين بالمانيا.

وفي هذا تقليد للرؤساء الفرنسيين الذين اعتادوا على هذا الامر واتخاذهم  من برلين المانيا الوجهة الالى لهم مباشرة بعد اسلامهم السلطة، نظرا لان هذه الزيارة سوف تحمل في طياتها الكثير من التفاؤل بالنسبة للمستشارة الالمانية انجيلا ماركيل، وتامل في التباحث مع ضيفها حول المسائل الاصلاحية للمنظومة الاوروبية وانفتاحها على العالم، حسب الخطة المعروضة في برنامج ماكرون الرئاس في حملته الانتخابية، حيث كانت اوروبا تعد القلب النابض للحملة، في الوقت الذي لم يتم كشف عن فحوى الزيارة وعن الملفات التي تم التطرق اليها.

وتتشوق الطبقات السياسية والراي العام في فرنسا لمعرفة هوية الوزير الاول الذي سيتم اختياره من قبل ايمانويل ماكرون لرئاسة حكومته مساء اليوم الاحد او غدا الاثنين، بعد انطلاق معركة التشريعيات وترقب الجميع لقدوم الشخصية التي ستقود كفاح المرحلة القادمة من اجل تاسيس البرلمان الفرنسي الجديد .

وسط الاسئلة التي يتم طرحها حول كسب الرهان في حال نجاح الرئيس الجديد وتفجير الحزب اليميني للجمهوريين، الذي اصبح لا يقاوم عكس معسكر اليسار الاشتراكي، والذي يشهد نزيف حاد بعد التفكك الذي حصل له، ورغبة ماكرون في بناء الطبقة السياسية من جديد بعد ضمان الاغلبية في البرلمان .

ولا يزال ايمانيول ماكرون يعمل على سرية المعلومات، لكي لا يتسنى للصحافة ان تصل الى خيط من شأنه الكشف عن اسم الوزير الاول الذي يعرفه ماركون فقط او محيطه المقرب، ولا يتعد زوجته بريجيت ماكرون، ولكن لم يتبقى الا القليل من الوقت لرفع الستار عن الهوية الجديدة لرئيس الحكومة الجديدة والوزير الاول.

ايمانويل ماكرون يستلم مفاتيح السلطة بقصر الإليزيه