اكتشاف سلالة بشرية جديدة في كهوف إفريقيا

اكتشاف سلالة بشرية جديدة في كهوف إفريقيا
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 18 مايو, 2017

لا تزال سلسلة الاكتشافات التي يعول عليها العلماء والباحثين قائمة حتى هذه اللحظة وهناك الكثير من الأفراد الذين يكدون ويعملون ليل نهار من أجل اكتشاف الجديد في هذا العالم، ومع ظهور التخصص وتخصص التخصص في الإكتشافات بات العديد من الأفراد يتخصصون في البحث عن البشر وامتدادهم السلالي، وآخرين منهمكون في البحث والتعرف على علم الحيوانات، وآخرين تخصصو بقوة في النباتات وسلالاتها وماهية تكوينها وأشكالها وانواعها، وعلى كلٍ فقد اكتشف فريق من علماء الإحاثة العلمية الأمركية برئاسة العالم لي برجرز وفريقه في جامعة باريس، نوعاً منقرضاً من الجنس “الهومو” وهو الجنس الذي يندرج تحت الفصيلة “الأناسية” القردية العليا في علم التصنيف الحيوي، ويتفرع منه الإنسان المعاصر والحديث والأنواع الحيوية الأخرى المرتبطة به في أحد الكهوف الذي يعرف باسم “ريزنج ستار” حيث يقع على بعد ما تعداده 50 كيلو متراً من شمال غرب مدينة جوهانسبرج في جنوب أفريقيا، وقد أطلق عليه إسم “هومو ناليدى”، وقد عاش فى الفترة تمتد من 236 – 335 ألف عام وذلك قبل الميلاد، وكان معاصرا للإنسان الأول والذي يسمى “هومو سابين”.

كما يتميز الإنسان المسمى “هو ناليدى” بالكتلة الجسمانية المقاربة لكتلة المجموعة البشرية صغيرة الحجم جسدياً فيبلغ طوله تقريباً 1.5 متر وحجم دماغه برأسه صغير نسبياً، وقد كان يتنقل ما بين الأشجار يتغذى بغنتظام على أوراقها وثمارها.

الجدير ذكره ان الروايات والأساطير القديمة كانت تتحدث أن هنك العديد من السلالات البشرية المنتشرة في القبائل والمناطق الإفريقية والتي تعيش لوحدها دون أن يصل إليها أي شكل من أشكال البشر وأنهم يعيشون بلا وسائل إتصال او لغة رسمية متعارف عليها، وهذا الحال اوضح بأن إمكانية وجود هذا النوع من البشر قابل لان يكون صحيحاً وسليماً حتى تم هذا الإكتشاف مؤخراً والتعرف على هذا النوم من البشر الذي يعد كذلك من آكلي البشر.

وسبق وأن كان العلماء قد عثروا في هذه الكهوف في عام 2013 على البقايا العظمية لما يصل من 15 من الأجساد البشرية، ومازال العلماء هناك يجرون المزيد من الفحوصات لتحديد النوعية لهذه الفصيلة البشرية الإنسانية القديمة.

اكتشاف سلالة بشرية جديدة في كهوف إفريقيا