تراجع مستمر في النفط بسبب تخمة المعروض العالمي

تراجع مستمر في النفط بسبب تخمة المعروض العالمي
| بواسطة : Mohammed T Ola | بتاريخ 18 مايو, 2017

تراجعت اسعار النفط العالمي الوم الخميس بعد تاثره باستمرار تخمة المعروض رغم الجهود الدولية التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول اوبك من اجل موازنة السوق عبر خفض الانتاج النفطي .

ففي حلول الساعة السادسة واربع واربعين بتوقيت جرينتش نزل خام برن بمعدل 0.2 % ووصل الى 11 سنتا واصبح 52.10 دولارا للبرميل، وقد انخفض خام غرب تكساس الوسيط الامريكي تسعة سنتات او 0.2 بالمئة الى 48.99 دولار للبرميل.

هذا وقد فقد النفط مكاسبه التي حققها في الجلسة السابقة بعدما ارتفعت اسعار النفط بسبب تراجع مخزونات الخام الامريكية وانخفاض طفيف في انتاج الولايات المتحدة الامريكية.

فيما قالت ادارة معلومات الطاقة الامريكية امس ان مخزونات الخام قد تراجعت الى 1.8 مليون برميل في الاسبوع المنتهي يوم 12 مايو / ايار الى 520.8 مليون برميل.

الامر الذي يدل على ان الانخفاض هو اقل من المتوقع، وقال العديد من المتعاملين انه ما زالت توجد كميات من النفط المخزون تفوق قدرة السوق على استيابعها.

فيما ظلت الامدادات وفيرة حيث شحنت كميات ضخمة من النفط الخام من الولايات المتحدة الامريكية وغيرها من الدول المنتجة الى مناطق ذات استهلاك كبير في شمال اسيا الامر الذي يقوض جهود اوبك لتحقيق التوزان بين العرض والطلب.

وقد تتعهد اوبك وغيرها من المنتجين المستقلين مثل روسيا بتخفيض الانتاج الى 1.8 مليون برميل يوميا في النصف الاول من العام 2017 وهذا الاتفاق من المرجح ان يتم اقرار تمديده حتى نهاية مارس اذار للعام 2018 .

ومن المتوقع ان تهبط المخزونات للنفط الخام بالولايات المتحدة الى نحو 2.3 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في الثاي عشر من مايو ايار، وسيكون هذا سادس اسبوع على التوالي تتراجع فيه المخزونات بعد تسجيل مستوى قياسي مرتفع في نهاية شهر مارس اذار 2018.

فيما انخفضت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لاقرب استحقاق بمعدل 17 سنتا او 0.33% لتبلغ عند التسوية 51.65 دولار للبرميل الواحد، بينما تراجعت عقود الخام الامركي الخفيف ب19 سنتا او 0.39% لتغلق عند 48.66 دولارا.

وقال بنك غولدمان ساكس إن الإنتاج سيرتفع من أعضاء أوبك المستثنين من التخفيضات. وإنتاج الولايات المتحدة من النفط مرتفع أيضا بأكثر من 10% منذ منتصف 2016.

تراجع مستمر في النفط بسبب تخمة المعروض العالمي