تنديدات بالشجار الواقع بالتزامن زيارة الرئيس التركي لواشنطن

تنديدات بالشجار الواقع بالتزامن زيارة الرئيس التركي لواشنطن
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 18 مايو, 2017
الدولة الآسيوية برفقة الدولة الأمريكية باتا محط انظار للعالم بعد الحادثة الأخيرة التي تمثلت في شجار بالغ بين رجال الأمر الأتراك الملازمين للرئيس التركي رجب طيب اردوغان، مع المجموعات الأمنية الأمريكية ورجال الامن المتواجدين في شوارع واشنطن بكثرة بالتزامن مع قيام الطيب أردوغان بالزيارة لواشنطن، ومن المعروف أن العلاقات التركية الأمريكية شهدت موخراً موجة من الإضطرابات لا سيما مع حادثة الإنقلاب الفاشل الذي اعتمد على اسقاط نظام رجب طيب أردوغان، وتم إلصاق هذه المحاولة الفاشلة لأحد زعماء المعارضة التركية الموجودين في الولايات المتحدة، كما ومنذ تلك اللحظة والعلاقات بين الدولتين تشهدان تلككاً واضحاً، حيث وفي حادثة جديدة عبرت الولايات المتحدة لانقرة عن قلقها البالغ إزاء العراك الذي نشب في الشارع بين محتجين وأفراد الأمن الأتراك خلال زيارة رجب طيب إردوغان وهو الرئيس التركي لواشنطن.الجدير ذكره أنه قد ألقت تركيا باللائمة الكبرى في هذا الشجار الذي وقع أمام المقر لإقامة سفيرها على المتظاهرين المرتبطين بحزب العمال الكردستاني ولكن قائد الشرطة في واشنطن وصف ما حدث بالتمام بأنه “هجوم وحشي للغاية” على المحتجين المسالمين، حيث قالت الشرطة إن ما يزيد عن 11 شخصاً قد أصيبوا بينهم ضابط بشرطة واشنطن الأمريكية كما ألقي القبض على آخرين أحدهما على الأقل كان من المحتجين.

حيث قالت المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الأمريكية السيدة هيذر نويرت في بيان لها “نبلغ الحكومة التركية بقيادة أردوغان بقلقنا بأشد العبارات الممكنة بذلك”، وبهذه القضية أظهر تسجيل الفيديو الذي نشر على الإنترنت رجالا عديدين في بذل سوداء يطاردون المحتجين المناهضين للحكومة ويلكمونهم ويركلونهم بقوة حين تدخلت الشرطة، حيث وكان رجلان ينزفان من جروح في الرأس والكتف وحاول بعض المارة إسعاف هؤلاء المحتجين وآخرين يعانون دواراً، وقال بيتر نيوشام وهو قائد شرطة واشنطن في المؤتمر الصحفي أمس إن الشرطة لديها فكرة جيدة جداً بهوية معظم المهاجمين الغمضين وتجري تحريات بالتنسيق الكامل مع جهاز الأمن وكذلك وزارة الخارجية، وذكرت السفارة التركية في بيانها أن المحتجين على صلة كاملة بحزب العمال الكردستاني والمحظور الذي تعتبره أنقرة والولايات المتحدة جماعة إرهابية متشددة.

تنديدات بالشجار الواقع بالتزامن زيارة الرئيس التركي لواشنطن