كاتب سوري يقلل من شأن صلاح الدين الأيوبي

كاتب سوري يقلل من شأن صلاح الدين الأيوبي
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 17 مايو, 2017

في سابقة من امرها قاد البحث المتكرر عن الشخصيات المرموقة في الإسرائيليات والكتب المشبوهة غلى وضع جديد من اوضاع الأزمات التعبيرية من قبل الكتاب والروائيين، وهذا ما استيقظ عليه الكثير من الافراد من سبات نومهم على خبر يفيد بتبجه كاتب وروائي سوري بحق الناصر صلاح الدين، وكان ذلك بجانبة موجة الغضب العارمة الواسعة التي اصابت الدكتور الروائي يوسف زيدان، حيث يواصل هذا الدكتور الحامل لصفة الروائي والباحث التاريخي، هجومه المفاجئ على القائد العربي الكردي صلاح الدين الأيوبي، متهما إياه بالاستيلاء على الحكم في دمشق بعد وفاة السلطان الزنكي نور الدين، والعمد على قتل الأطفال والنساء في العاصمة آنذاك “حلب”.

ونشير أن كتب التاريخ تمدح بإزدراء كبير هذا القاعئد العربي الكردي الذي كان في عهده آخر الفتوحات الإسلامية التي كانت في ذاك العصر، وهذا القائد هو الذي أوضح في عبارته أثناء تجوله بين خيام الجنود التابعين له وعثوره على خيمة مطفأة النور وأهلها نائمين حين قال من هنا تأتي الهزيمة.

 ونستدرك أنه قد كتب “زيدان” عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ما نصه: “لقب الناصر الذي التصق بمن يسمى صلاح الدين الأيوبي، لا يعني عبد الناصر و لا يعني بتاتاً ناصر الدين، وإنما هو أحد الألقاب الفخرية والتشريفية التي منحها الخليفه الفاطمي الأخير المسمى “العاضد” لمن يسمى صلاح الدين الأيوبي، و نصُّه الأصلي الذي كان (ناصر الأمير المؤمنين العاضد لدين الله الفاطمي . . وكان من هنا تأتي المشروعية لهذا السؤال الكاشف للمستور: كيف من الممكن التعامل من الخليفة العاضد مع من يدعى صلاح الدين، وكيف التعامل من صلاح الدين مع الخليفة الفاطمي العاضد”.

ومن المعلوم أن القائد صلاح الدين عربي الأصل من كردستان العراق، ويقع هذا المكان في إقليم كردستان الموجود في الشمال من دولة العراق وفي الجنوب من دولة تركيا، وتعيش العديد من القبائل في هذا الإقليم الذي يصفه الكثير من الأفراد بأنه واحد من أهم الأقليم الحاوية على عائلات وعشائر وقبائل تتسم بالشهامة والقوة والأصالة والعراقة، حيث منها بزغ القائد صلاح الدين الذي أُطلق عليه اسم الناصر صلاح الدين لانه استطاع بمساعدة الجيوش التي اعدها من تحرير بيت المقدس والقدس، ومن تلك اللحظة تم إضافء تلك الصفة على هذا القائد.

كاتب سوري يقلل من شأن صلاح الدين الأيوبي