انخابات إيرانية مرتقبة في ظل أزمة بلا حلول

انخابات إيرانية مرتقبة في ظل أزمة بلا حلول
| بواسطة : KHALED AL OSTAZ | بتاريخ 17 مايو, 2017

في ظل الحراك الوطني الإيراني الذي بدأ يشتعل في الأونة الأخيرة ظهر تيار معارض للانتخابات الإيرانية التي من الممكن أن تعلن عنها السلطات المختصة والمخولة بذلك في الجمهورية الإيرانية الإسلامية حيث وعلى غير العادة اتجهت جمهورية إيران الإسلامية إلى معركة قاسية ما بين الرئيس المنتهية ولايته هذه اللحظات حسن روحاني وسادن العتبة الرضوية وذلك في مدينة مشهد إبراهيم رئيسي، كان ذلك بعد انسحاب إسحاق جهانغيري وهو نائب روحاني، من السباق الانتخابات الرئاسي المرتقبة بعد يوم الغد، لمصلحة الأخير والذي اتهم “الحرس الثوري” بما اسماه حشد التأييد لخصمه، وقد شارك قاليباف بجانب رئيسي في تجمّع إنتخابي مشترك في العاصمة طهران، ووصف قاليباف رئيسي “«أخ عزيز وصديق صدوق منذ 40 عاماً وأكثر”، متحدثاً بشغف عن “يوم عظيم لقوى الثورة الإسلامية، لأن الوحدة الكلامية كانت قد تُرجمت إلى وحدة عملية”.

فيما وأضاف: ” نحن تحالفنا لإنهاء الوضع الحالي المزري وللتأكيد أننا لا نريد بقاء الحكومة الـ4 في المئة والحكومة التي تعمد إلى الأقوال ليست قوية”.

يأتي ذلك تماماً بعد يوم واحد فقط على انسحاب رئيس بلدية طهران السيد محمد باقر قاليباف من الإنتخابات، لمصلحة رئيسي، فيما بقي أربعة من المرشحين الإيرانيين الستة، وهم روحاني ورئيسي والسيد مصطفى ميرسليم ومصطفى الهاشمي طبا، ولكن المعركة سوف تنحصر بالمرشحَين الأولين، إلى ذلك، سبق وأن أعلن السيد جهانغيري عن انسحابه خلال كلمة أمام انصار التيار الإصلاحي في محافظة فارس الإيرانية، قائلاً: ” أنا جئت لأكون صوتاً إيجابياً للإصلاحات، ولكي أدعو شعب إيران إلى مساعدة الرئيس الجمهوري، الصادق والكفء والمميز والحريص على المصالح. دخلت السباق بدعوة رسمية من زعماء التيار الإصلاحي الإيراني، مثل الرئيس السابق السيد محمد خاتمي، وبتنسيق كامل مع روحاني، حيث وأعلنت منذ البداية دعمي الكامل وحمايتي إياه”، وقد استدرك بقوله “أشعر حقيقةً أنني أنهيت المهمة الملقاة بالكامل على عاتقي، وسوف أصوّت معكم لمصلحة السيد روحاني”، وخاطب الحشود بقوله: “صوّتوا للسيد روحاني. إنه الرجل ذو القرارات الصعبة والساحات الصعبة والمتعود والمتأقلم على ذلك، والرجل الذي ينشد إلى الهدوء والأمن والأمان والتطور لجميع الايرانيين”.

كلمات دليلية

انخابات إيرانية مرتقبة في ظل أزمة بلا حلول