تذبذب في أسعار الذهب والدولار بسبب الفدية

تذبذب في أسعار الذهب والدولار بسبب الفدية
| بواسطة : Hassan Dahlan | بتاريخ 16 مايو, 2017

أثرة العديد من التوترات السياسية التي تلم بالعالم من خلال ما يدور في العديد من البلدان من مشاكل سياسية أو حروب ليأتي فيروس الفدية ليثير القلق في قلوب المستثميرن والشركات وأصحاب رؤوس الأموال الذين بدؤو بشراء المعادن الثمينة حيث هي الملاذ الأكثر أمانا بالنسبة لهم.

إرتفاع طفيف في أسعار الذهب كان السبب الرئيسي فيها  التوترات السياسية التي تتعرض لها الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية والهجمات الإلكترونية في العديد من أنحاء العالم.

كل هذه المؤشرات كانت عاملا رئيسيا في زيادة الطلب على الأصول حيث تشكل ملاذا إستثماريا أمناً للمستثمرين، بينما دفعت بيانات أمريكية وصفت بالضعيفة الدولار للهبوط وهو ما يجعل إتلاك المعادن النفيسة أقل تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وعلى حسب ما جاء في وكالة رويترز للأنباء فإن أسعار الذهب زادت في السوق الفورية إلى 0.2 في المئة إلى 1230.75 دولار أمريكي للأونصة وذلك في أخر التعاملات بالسوق الأمريكي مسجلا مكاسب للجلسة الثالثة بعد تراجعه إلى أدنى مستوياته في ثمانية أسابيع عند 1213.81 دولار أمريكي الأسبوع الماضي.

كما ورتفعت أسعار العقود الأجلة المريكية للذهب إلى 0.2 بالمئة، حيث بلغت عند التسوية  1230 دولارا أمريكي للأوقية الواحدة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى التي إرتفع سعرها الفضة حيث صعدت إلى 1.11 المئة إلى16.63 دولار أمريكي للأوقية الواحدة، في حين أن البلاتين صعد إلى 1.48 بالمئة إلى 930.60دولار أمريكي للأوقية حيث إرتفعت مكاسبه إلى أكثر من 5 بالمئة منذ أن تم تسجيل أدنى مستوى في أربعة أشهر ونصف عند 889.10 دولار أمريكي في الرابع من مايو.

كما وهبط البلاديوم عند 1.14 بالمئة إلى 796.75 دولار أمريكي للأوقية الواحدة.

ولا تزال أسعار المعادن الثمينة في تذبذب بسبب الأوضاع الراهنة إلى أنها تحقق أرفاحا ملحوضا بسبب الإقبال عليها كونها الملاذ الأمن للمستثمرين الذين يعربون عن موخاوفهم في الفترات القادمة لما نشاهده من تطورات وأحداث سياسية غير مستقرة في معظم بلدان العالم.

تذبذب في أسعار الذهب والدولار بسبب الفدية