8 مليارات يورو خسائر شركة توشيبا اليابانية 2016-2017

8 مليارات يورو خسائر شركة توشيبا اليابانية 2016-2017
| بواسطة : Hassan Dahlan | بتاريخ 15 مايو, 2017

تعرضت شركة توشيبا اليابانية إلى خسائر فادحة قدرت بحاوي 950 مليار ين ياباني، وجائة هذه الخسائر بسبب المشاكل التي يواجهها أحد فروعها الذي تعرض للإفلاس في وقت سابق، ولم يتم ذكر سبب الإفلاس المفاجء الذي تعرض له هذا الفرع، مما تسبب في زعزعت إستقرار الشركة في الأسواق العالمية.

وجاء في إعلان لمجموعة توشيبا الصناعية يوم الإثنين أن خسائرها تقد بنحو 950 مليار ين أو ما يعادل 8 مليارات يورو وكان هذا ضمن الخسائر السنوية للعام  2016-2017 ، وتكبدت الشركة هذه الخسائر بسبب ما تعرض له فرعها النووي الاميركي “وستنغهاوس” الذي أعلن افلاسه في وقت سابق لما تعرض له هذا  الفرع من مشاكر متعددة.

ولا تزال توشيبا غير قادرة على إعطاء أي نتائج نهائية يقبلها مفتشو الحسابات الذين يصرون على إعطاء تفصيل مالي للشركة من أجمل تحقيق الشافية في التعامل، لكن الشركة نشرت بعض التقديرات الجديدة لتغطية جزء من مطالب سلطات البورصة والمساهمين الذين يشعرون بالإستياء من كثرة المشاكر التي ألمت بالشركة بشكل متواصل منذ أخر فضيحة تعرضت لها توشيبا والتي تتعلق بالحسابات التي تم كشفها في عالم 2015.

وقدرت شركة توشيبا رقم اعمالها ما بين نيسان 2016 الى آذار2017 بحوالي 4870 مليار ين، وذلك مقابل 5154 مليارا ين قبل عام.

وتقتقد المجموعة أنها حققت ارباحا قيمتها 250 مليار ين ياباني، وذلك مقابل خسارة مالية تقدر بحوالي 483 مليارا ين ما بين عامي  2015-2016، لكنها تعثرت بعد ذلك بخسارة استثنائية بلغت حواي 12600 مليار ين و نجمت هذه الخسارة بسبب اعلان فرعها ويستنغهاوس الأمريكي إفلاسه على اثر ما قامت به الشركة من حسابات خاطئة بما يتعلق بالمخاطر المرتبطة بالمحطات النووية في الولايات المتحدة الأمريكية.

و على مستوى الأعمال فقد تراجع رقم الاعمال الخاص بالمجموعة بنسبة تتراوح ما بين 6 إلى 8 % والتي شملت  ثلاثة نشاطات من أصل خمسة نشاطات رئيسية تقوم بها المجموعة، لكنها إستطاعت تسجل أرباح بعد الحادث العرضي الذيتعرضت له في عامي 2015-2016 في  فرعها ويستنغهاوس في الولايات المتحدة نفسها.

وتسجل توشيبا إرتفاعاً في أرباحها في قطاع شرائح تخزين المعلومات لكنه ستضطر إلى التخلي عن هذا القطاع النامي بسبب ما تعرضت له المجموعة من أزمات متكررة أثر على العائدات المالية خاصة بعد إعلان إفلاس فرعها في ويستنغهاوس الأمريكي الذي كان سببا رئيسيا فما تتعرض له المجموعة الأن من دائقة مالية.

ومن ناحية أخرى فإن توشيبا أوضحت أن تقديراتها لنتالنتائج الاثنين يمكن ان تتغير خاصة بعد ان يتم التدقيق فيها من قبل مفوضو الحسابات، بعض التقديرات للسنة المالية التي بدأت في الاول من نيسان.

كما أن هناك توقعات بتراجع أعماليها إلى 470 مليار ين، حيث تقدر أرباحها بحوالي مليار ين.

8 مليارات يورو خسائر شركة توشيبا اليابانية 2016-2017